على أبواب الجنة السادس​

 

توم نيكلسون 

نصب متباين (فلسطين)ـ 

مواد مختلفة، قياسات متعددة

1/1

يوجد في جميع أنحاء أستراليا، نصب حربية تذكارية تحمل اسم “فلسطين”، لتخليد وجود القوات الأسترالية في فلسطين خلال الحرب العالمية الأولى، ولا سيما تورط أستراليا في الاستيلاء البريطاني على بئر السبع سنة 1917، المدينة التي أيضا كانت حاسمة في أحداث 1948 النكبة. كما تعكس هذه النصب أيضا حقائق سنوات العشرينات من القرن الماضي، عندما تم تشييدها، وحقبة الانتداب البريطاني، عندما كان اسم فلسطين يستحضر ضمنيا الموقع المشترك لأستراليا وفلسطين ضمن الإمبريالية البريطانية. يبدأ نصب متباين (فلسطين) بسجل تصويري كامل لهذه النصب التذكارية التي تحمل اسم “فلسطين” في ملبورن والمناطق المحيطة بها. يصبح وضع هذه المواد ضمن سياق فلسطيني –كنوع من “العودة للوطن” والنفي لهذه النصب التذكارية الأسترالية- وسيلة لإعادة إحياء هذه الروابط بين أستراليا وفلسطين. من خلال هذه الاشكال المكرسة لعام 1917 ، يربط نيكلسون الأحداث والتداعيات لعام 1948 مع أصداء تجارب السلب والعنف الاستعماري للسكان الأصليين في أستراليا. نصب متباين (فلسطين) هو محاولة لإعادة التفكير في احتمالات النصب في مواجهة هذا التاريخ من السلب، وأعمال الخيال والتضامن التي يتطلبها هذا التاريخ.ـ

توم نيكولسون

توم نيكلسون، فنان يسكن في ميلبورن، محاضر في الرسم في كليّة الفن والتصميم والعمارة في جامعة موناش. يستخدم في أعماله موادا أرشيفيّة واللغات البصريّة للسياسة، وغالبا ما يستخدم أفعالا عامّة، ويركّز على العلاقة ما بين الأفعال وآثارها. يفعّل جوانب من تاريخ استراليا الاستعماري المبكّر من خلال تراكيب من الرسومات والهياكل التذكاريّة، والملصقات ليفسّر هذه الروايات التاريخيّة بالنسبة للحاضر. عرض أعماله في معارض شخصيّة عالميّا ومحليّا بما في ذلك في بينالي أديليد 2012؛ و”تسجيل الوقت،” متحف الفن ؛ المعاصر، سيدني، 2012 ؛ وبينالي شانغهاي 2010 ؛ وترينالي أوكلاند الرابع، 2010 وبينالي سيدني 2006. هو ممثل من قبل غاليري ميلاني.

 

© Al Ma'mal 2017           privacy policy

  • Facebook Basic Black
  • Black Twitter Icon
  • Black Tumblr Icon