حجارة صامتة

جوني أندونيا

 

ـ 22 آذار - 27 نيسان 2018

  

1/7

 

حجارةٌ صامتةٌ فريدة في شكلها جُمعت من زوايا معتمة مهملة في ورشات صغيرة لقص الحجر ونحته، تنتقل من الهامش لتتصدر المشهد. تتخذ موقعا في تركيبات تبدو وكأنها أبنية متينة برسوخ ظاهر، لكنها فعليا هي تراكيب مؤقتة هشة تتفكك وتتلاشى بسرعة فور انتهاء اندونيا من رسمها. تصطف كجزء من المشهد الطبيعي، متباهيةٌ بعيوبِ حرفة يدوية وبجماليات الصخور الفلسطينية بألوان الاصفر والرمادي وتلك الضاربة الى الحمرة تتخللها خطوط وتموجات طبيعية، وتعكس أخرى درجات من شفافية الابيض وصفائه بهدوء وسحر يتناقض مع حقيقة واقع تمثله.

 

 

حجارة جوني أندونيا الصامتة

رنا عناني

برسمه لها كطبيعة صامتة يُخلص أندونيا الحجارة من وظيفتها الفيزيائية التي اكتسبتها من كونها المادة الأساسية في التشييد والبناء محولا الانتباه الى وظيفتها الجمالية. فتصطف صامتة كجزء من جيولوجيا الصخور والمشهد الطبيعي، متباهيةٌ في آن واحد بعيوبِ حرفة يدوية وبجماليات الصخور الفلسطينية بخطوطها وتموجاتها الطبيعية من ألوان الأصفر والرمادي والضارب إلى الحمرة، وذلك الذي يعكس درجات من شفافية الابيض ونقائه. ثمة هالة من الهدوء والبرود الساحر تلف الحجارة في لوحات أندونيا تتناقض مع حقيقة ما تمثله الحجارة في الواقع.

 في لوحاته الاولى في هذه السلسلة تظهر الظلال والرف وتشكيلات الحجارة بشكل جلي وواضح، ومع تقدمه في المشروع تأخذ بالاختفاء

شيئا فشيئا لتبقى الحجارة في مجموعة لوحاته الاخيرة وحدها في المشهد دون منازع وكأنها معلقة أو تسبح في الهواء

يتشابه حال الحجارة من متانة ظاهرة وتفكك باطني لواقع يطغى عليه فقدان مستمر حيث تُشيَّع حرفة تقليدية تلو الاخرى بصمت ودون رثاء. فتقفُ الحجارة ببرودٍ على الرف حيناً وتحلق أحياناً في الفراغ في فعل انسحابي مُتَفَرّج ثقيل، وكأنها شواهدٌ لقبور تنتظرُ مراسيم دفنٍ أو آثار أطلال تَتَرقَب رحيل. قد يشهد صمتُها على تلاشي حرف صغيرة أمام الأتمتة والتطور الصناعي الذي يندفع مسرعا الى مستقبل ما دون لجم او مساءلة. المزيد من الكسارات الكبيرة والمناشير الحجرية الضخمة بصوتها الصاخب تقضم اجزاءً من الجبال الفلسطينية لصالح مشاريع تجارية كبرى مخلفة كوارث لا حصر لها. تصبح لوحات أندونيا هنا، تتبعا للآثار التي تتركها أدوات الحفر والقص التقليدية كتوثيق لطرائق اتبعت في حرفة تتبدل أدواتها باستمرار عبر الزمن

.

معرض "حجارة صامتة" هو حالة من التأمل في جماليات الحجارة بعيدا عن وظيفتها الانشائية. وهو كذلك تأمل في الحجارة وما آل إليه أصحابها، وتبصر في الصمت والخدر اللذين أصابا جموع المتفرجين في الواقع الذي ما زال يفقد تماسكه يوما بعد يوم. فصمت الحجارة في بلد الحجارة مدوٍ تماما كما كان صوتها في ماض قريب. وتبقى حجارة أندونيا متصدرة لمشهد طبيعي صامت يبدو وكأنه منعزلا عن سياقه رغم أنه يمثله بدقة.

 جوني أندونيا

 ولد جوني أندونيا في بيت لحم، ودرس الفنون البصرية في أكاديمة أرهاوس للفنون في الدنمارك. أعماله الفنية تعكس أساليب تجريبية في مجموعة من الخامات منها النحت في الحجارة والرسم ويتناول فيها مواضيع تتعلق بالمجتمع والإنسانية.

 

© Al Ma'mal 2017           privacy policy

  • Facebook Basic Black
  • Black Twitter Icon
  • Black Tumblr Icon