على أبواب الجنة السابع

بيكا نييتيفيرتا  

إنحراف

تصوير فوتوغرافي, 2014

 

المعمل (معمل البلاط)ـ

رأيتُ المَدينة المُقدَّسَة "أورْشَليمَ الجَديدِةَ" نازِلَةً... مِنَ السَّمَاءِ مِنْ عِنْدِ الله.. سِفر الرؤيا 21:2

 

الجويّة تُظهرُ القدسَ والسماءَ من فوقها جحيماً ملتهباً، أو منظراً طبيعيّاً هادئاً. تقع الصوَر بين المناظر الطبيعيّة التقليديّة وصوَر القمر الصناعيّ التي كثيراً ما نشاهدها من مناطق النزاعات. في هذه الحال، قام الفنان بزيارة القدس التي لم يختبرها في السابق إلا بوصفها حدثاً إعلاميّاً: الصورةُ الطاغية للجحيم والتاريخ التوراتيّ. كثيراً ما تكتسبُ ذكرياتُ الأحداث الهامّة معناها من خلال وسائل الإعلام، وليس فقط من خلال التحليلات السياسيّة أو الأكاديميّة. مع مرور الوقت، يُنشئ المرء لنفسه علاقةً حميمةً مع مثل هذا الحدث الصادر من وسائل الإعلام، حيث تُنتَج الذكريات من هذه التجربة لتشوّش وعينا بأنفسنا بوصفنا أفراداً، أعضاء في المجتمع، ومشاركين في التاريخ.

بيكا نييتيفيرتا 1974 ، يعيش ويعمل في هيلسينكي

© Al Ma'mal 2017           privacy policy

  • Facebook Basic Black
  • Black Twitter Icon
  • Black Tumblr Icon