العودة إلى القدس

نيقولا الصايغ

  ـ 9-23 شباط 2018

قيّما المعرض: جورج الأعمى وأيلين خوري

يعيد المعرض اعمال الرائد المقدسي الفنان نقولا الصايغ (1863-1942) الى مسقط رأسه (مدينة القدس) بعد غياب لاكثر من 75 عاما، تأكيدا على إرث هذا الفنان، كما يزيح النقاب عن 12 لوحة فنية اكتشفها جورج الأعمى حديثا في منزل رجائي زخريا في بيت لحم.ـ

 

في نهاية القرن التاسع عشر، عُرف نقولا الصايغ كأيقونوغرافي ورسّام كما عُرف بتبنيه لأسلوب المدرسة المقدسية ومن الأرجح أنه درس فن الايقونات البيزنطية في الكنيسة الارثوذكسية. وفي بداية القرن العشرين تغيّر أسلوب الصايغ مع اكتشافه لمواد وتقنيات جديدة، فقدم مواضيع غير دينية مثل المشهد الطبيعي والصور الشخصية والطبيعة الصامتة من خلال لوحاته.ـ

 

عاش الصايغ مع زوجته وأطفاله الثلاثة في حارة السعدية في البلدة القديمة، بالقرب من بيت الفنان جريس جوهرية وكان يعمل جنبا الى جنب عدد من الفنانين الذين عاصروه مثل خليل حلبي.  لم يوقع الصايغ على كثير من أعماله كما لم يسجل عليها تاريخ.  ولم يعش الصايغ ليشهد نكبة 1948 فقد توفي قبل ذلك، الا ان عائلته هجرت القدس إثر الحرب تاركة خلفها أثرا بسيط لإرثه الفني، ولكنها حافظت على مجموعة من الشهادات الشفوية حول حياته مما ألهم الكثيرين للسعي لإيجاد أعماله المفقودة.ـ  

 

المصادر 

نيسا آري. العاصمة الروحية والنسخ: الرسم والتصوير الفوتوغرافي وانتاج الصورة في فلسطين في بداية القرن العشرين". مجلة الدراسات العربية 25، عدد 2 (2017): 60-99. 

كمال بلاطة، الفن الفلسطيني: من 1850 الى الحاضر. لندن: دار الساقي، 2009.

سامية حلبي. "فن تصوير القدس، 1900-1948". في "القدس متقطعة: الحداثة والتحول الكولونيالي 1917 حتى الآن"، تحرير لينا جيوسي. مطبعة غصن الزيتون/انترلينك للطباعة، 2014 

اسماعيل شموط، الفن التشكيلي في فلسطين، مطبعة القبس، الكويت. 1989.

أخبار ذات علاقة عن المعرض 

فسحة ثقافية

© Al Ma'mal 2017           privacy policy

  • Facebook Basic Black
  • Black Twitter Icon
  • Black Tumblr Icon