على أبواب الجنة السادس​

 

جمانة إيميل عبود

ْعين النمر

​تركيب وأداء، 2012

قريتا عبوين وحجة

ـ"مسخن، كلاج، مخمر. هذا الخبز، طابون. الصقه فوق الباب، وفوق الباب علقه. الحناء الحمراء تنقي. لا ترخي قبضتك على احلام الماضي، يجب عليك المحاربة فقط لتبقيهم على قيد الحياة. أذب قطرة العين، امزج صبغة العنبر- ادهن الاسطح. اشبك قلبك في مكان بحيث لا يمكنه ان يتركك."ـ

يعكس مشروع عين النمر اهتمام جمانة إميل عبود الشديد بالفولكلور والطقوس الفلسطينية. يروي التاريخ الشفوي عن وقت وروح نادرا ما توجد اليوم: أدوات طقوس تتعلق بوصفات محلية تقليدية تم جمعها من نساء قرية عبوين؛ ممارسة عادات قديمة معينة، فولكلور السموم وترياقها، وإيماءة الصوت واستخداماتها المحتملة في اللعب وفي الحرب. في تجمعات ذات طابع احتفالي أو حداد، يقدم كل من الطعام والموسيقى كعلاجات للحب وآلام الوجود. تقدم جمانة عبود شكرها الخاص لأم مروان وشهد ماجد.

جمانة إميل عبّود

توظّف جمانة إميل عبّود الرسم والأداء والأشياء والنص لتبحر في موضوعات عن الذاكرة والفقدان والمقاومة. تعكس أعمالها مشهدا ثقافيّا فلسطينيّا حيث يتطلّب الصراع من أجل البقاء في خضمّ سياق سياسيّ، عمليّة تحوّل وابتكار مستمرّة وواسعة. شاركت في عدّة معارض جماعيّة عالميّة خلال العقد الماضي ومن ضمنها: بينالي البندقيّة؛ وبينالي اسطنبول؛ ومتحف البحرين الوطني في المنامة؛ وآنستيتوت دو موند آراب، باريس؛ ومعرض القدس على أبواب الجنّة؛ ودارة الفنون، عمّان.

© Al Ma'mal 2017           privacy policy

  • Facebook Basic Black
  • Black Twitter Icon
  • Black Tumblr Icon