على أبواب الجنة السادس​

 

جوليا روميتي وفيكتور كوستاليز 

صخور ضالة على كتل متهاوية

جهاز عرض شرائح، 2012

 

زهور برية من فلسطين 

ملصقات، 2012 

نقوش على حجر

ملحق في جريدة فلسطينية، 2012 

في هذا العمل متعدد الابعاد، يقرأ جوليا روميتي وفيكتور كوستالس الطبيعة كمساحة للنقش السياسي. فبحسب اقتراحهم تقرأ البرية على انها منطقة معارضة، كبيان للعزيمة والشرعية. وتصبح الصخور والزهور والحشرات الاطراف الفاعلة في ساحة معركة ايديولوجية وتجريدية. تتجول الصخور الهائمة بين فضاء وهمي، وبشكل متزامن تسكن الموقع المحدد مقابل استحالته. تخلق الحفريات التاريخية عن الحشرات في كتاب جيولوجيا، منظور مليء بالعث عن العلوم الطبيعية، كونهم انفسهم جزءا من الكتاب، والمكتبة، والقدس، وفلسطين، والكون. هنا تؤثر الحشرات على دراسة الجيولوجيا في الجيولوجيا بنفس الطريقة التي توثر فيها الجيولوجيا على فهم الأرض، والفضاء، وتمثيلها.

جوليا روميتّي وفيكتور كوستاليس

تخرجت جوليا روميتي من "إيكول ناسيونال سوبيريور دار باريس – سيرجي"، والتحتق ببرنامج مختبر "لو بافيون في بالي دي ذوكيو" في باريس. في حين تخرج فيكتور كوستاليس وهو من بيلاروس، من "انستيتيوت لاتينو اميريكانو دي ديسينيو غرافيكو في كيتو في الأكوادر، وسي إف بي ريكاردو باور في ميلان و استيتيوتو إيتاليانو دي فوتوغرافيا في ميلان، عرضت أعمالهما كثنائي في عدة مواقع عالمية من ضمنها كونستالي زيوريخ، سويسرا وغاليري جوس إنتريريز، باريس، ومؤسسة "ذا ديفيد روبيرتس آرتس في لندن، وبينالي ساو باولو 29 مع كاباستي. يسكنان ويعملان حاليا في باريس، ويديران مشاريع بحثية طويلة الأمد في عدة من دول أمريكا اللاتينية.

© Al Ma'mal 2017           privacy policy

  • Facebook Basic Black
  • Black Twitter Icon
  • Black Tumblr Icon