يوميات

محمد صالح خليل

حزيران - آب 2017

قيّم المعرض: جاك برسكيان

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يتغلغل محمد صالح خليل في تفاصيل حياتية يومية عادة ما تمضي دون أن يكترث لها أحد، ويعيدها بعفوية الى مركز السيادة مقدما لها منبرا لتدافع منه عن وجودها في عالم يسهو عن التفاصيل. يلج خليل في معرض "يوميات" الى عوالم من الخيال، دون تردد أو خوف متناولا كل ما هو يومي وعابر، ماضياً خلف ضربات فرشاته القوية التي تأخذ بزمام الأمور.  خطوط تضج بالحركة وألوان صارخة تنتشر على مساحات واسعة من القماش بتوتر، تعكس شغفا بالعلاقة ما بين المساحة والشكل واللون وتلقائية في تناول الموضوع.  أشجار تستعد لفصل الخريف، كلاب تكشف عن انيابها الحادة غير مترددة في تمزيق أي شيء، نساء عاريات بنظرات لامبالية، أجساد تسترق لحظات حميمية، شخصيات خيالية وكأنها خرجت للتو من قصة أليس في بلاد العجائب، تحمل رأس خنزير تارة ووجه ضفدع تارة اخرى ترتدي أزياء عجيبة وكأنها خارجة للتو من كواليس مسرحية.

محمد صالح خليل

ولد محمد صالح خليل في الأردن عام ١٩٦٠. بعد تخرجه من المانيا أقام في دمشق وهناك نظم معرضه الفردي الاول في صالة ناجي العلي. انتقل الى نيقوسيا بعدها وعاد في عام ١٩٩٤ الى فلسطين. استطاع خليل ان يطور اسلوب فني خاص يتميز بطابعه التعبيري - التجريدي. شارك في مجموعة من المعارض الفردية والجماعية، وحصل على جائزة لجنة التحكيم في بينالي الاسكندرية عام ٢٠٠٠. يعيش

في رام الله حيث يعمل في وزارة الثقافة

 

بيان صحفي

© Al Ma'mal 2017           privacy policy

  • Facebook Basic Black
  • Black Twitter Icon
  • Black Tumblr Icon