في العام 1987 ، عمل ناشطون في الإنتفاضة الأولى على محاولة خلق استقلال اقتصادي منفصل عن منظومة الاحتلال، كشكل من أشكال مشروع التحرر وتعزيز استقلال القرار السياسي، فتحولت بيوت كثير من الفلسطينيين حينها إلى مزارع صغيرة للدجاج والأرانب. إحدى تلك التجارب كانت مزرعة أبقار في بيت ساحور بهدف إنتاج حليب فلسطيني بديل عن الحليب الإسرائيلي " تنوفا" الخيار ، الوحيد في السوق الفلسطينية. بعد عدة أيام فقط من بدء إنتاج الحليب، اقتحم الجيش الإسرائيلي المزرعة، واعتقل الناشطين آمراً إياهم بإغلاق المزرعة، بحجة أن هذه الأبقار تشكل تهديداً "للأمن القومي الإسرائيلي". قرر الناشطون حينها رفض أوامر الجيش، وقاموا بتهريب الأبقار ليلاً واخفائها داخل منازلهم وباحاتها الخلفية، وفي مغائر الجبال المحيطة. فقام الجيش الإسرائيلي بحملة تفتيش واسعة استمرت أربع سنوات محاولاً القضاء على ثمانية عشرة بقرة مثلت للفلسطينيين الاستقلال وللإسرائيليين خطراً على الأمن القومي. في العام 1991، وُقّع اتفاق مدريد، واستُبدل نهج الانفصال عن منظومة الاحتلال بنهج الاعتماد عليه، حينها شعر الناشطون بالخذلان. فعلى الرغم من أن الجيش الاسرائيلي لم يستطع القضاء على الإنتفاضة الفلسطينية، الا أن التجربة أُفشلت وبُترت، لتبقى تلك البقرة/التجربة معلقة في الفراغ، وحيدةً، ناقصة الملامح والتفاصيل، تجتر بروتوكول باريس، وتراقب افتتاح سلسلة مطاعم كيه اف سي.ـ

عامر شوملي

عامر شوملي فنان وناشط فلسطينيّ تضمّ أعماله الرسم والرسوم المتحرّكة والكاريكاتير السياسي. حاصل على شهادة الماجستير من جامعة بورنماوث في المملكة المتحدة. يستعمل شوملي الفن للتفاعل مع السياق الفلسطينيّ الاجتماعيّ والسياسيّ. استخدم عام 2011 في  عمله بعنوان أيقونة  3500 قلم أحمر الشفاه لإعادة تصوير صورة ليلى خالد الشهيرة وهي تحمل كيه أيه 74 حيث يمثّل العمل ، تعليقا على تحويل أيقونات السبعينات والثمانينات لسلع تجاريّة. عُرِضت أعماله في الشرق الأوسط وأوروبا. شوملي شريك في تأسيس استوديو زان في رام الله، فلسطين حيث يقيم حاليّا.

© Al Ma'mal 2017           privacy policy

  • Facebook Basic Black
  • Black Twitter Icon
  • Black Tumblr Icon